وزير المالية في المؤتمر الصحفي الذي عقده مع رئيس مجموعة البنك الافريقي للتنمية بقندق كورنثيا بالخرطوم

 أكد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي  بدر الدين محمود عباس أن زيارة رئيس مجموعة البنك الإفريقي للتنمية ناقشت مواضيع كثيرة ومتعددة منها علاقات السودان مع البنك والمشروعات التي مولها بالسودان ولقائه برئيس الجمهورية والذي أكد فيه الرئيس أن السودان يمضي سياسياً في تعزيز الوحدة الوطنية من خلال الحوار الوطني للوصول لتسوية سياسية مع الفرقاء ، مشيراً الى أن الفترة السابقة شهدت تحسن كبيراً في دارفور ومناطق النزاع، مشيراً الى أن رئيس الجمهورية ماضي في تنفيذ الحوار الوطني، مؤكداً دعم السودان للبنك والاتحاد الافريقي والآلية الافريقية لحل مشاكل القارة الافريقية، مؤكداً دور السودان في محيطة الاقليمي لتحقيق السلام في المنطقة ، وقال وزير المالية في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع رئيس المجموعة بفندق كورنثيا بالخرطوم في ختام زيارته للبلاد في الفتره من 26 فبراير الى 1 مارس 2017 م إن رئيس الجمهورية داعياً البنك تقديم استراتيجية لمشروعات اطعام افريقيا والتصنيع الزراعي والطاقة في افريقيا ودعم الطاقات المتجددة من البنك وتوفير الطاقة للاقتصاد السوداني والتكامل الافريقي في تمويل مشروعات الربط بين السودان واثيوبيا في الكهرباء والسكة الحديد،والمساعدة في اعفاء ديون السودان والاستمرار في برنامج اعفاء ديون السودان وفق المبادرات الدولية. 

     كشف وزير المالية أن السودان وضع رؤية بتوجيه من الرئيس لتصميم مشروع مارشال بعد رفع العقوبات لانطلاقة احداث النهضة الاقتصادية في السودان ، مؤكداً التزام رئيس البنك بمساعدة السودان في الخطة بما يسهم في احداث النهضة في احتياجات البنية التحتية والصناعة والتعدين والزراعة في السودان، مؤكداً رئيس البنك الافريقي تمويل الخطة وارسال خبراء للسودان بأعتبار ذالك احد الوسائل المهمة لزيارة ووعد رئيس البنك بتقديم مليون دولار للاستمرار في المشروعات القائمة في قطاعات التعليم والمياه ،بجانب تنويع مصادر الدخل ومكافحة التصحر لاحداث قدر من الاستقرار في ريف ومشروع مساعدة الشباب الذي قدم له البنك 30 مليون دولار ومساعدة المرأة بمبلغ 5 مليون دولار والمالية العامة بمبلغ 40 مليون دولار.

   واشار الى التزام البنك لتمويل مشروعات السودان من صندوق افريقيا 50 ،بجانب حصول القطاع الخاص على تمويل من نافذة البنك ورفع قدرات سيدات الاعمال ، مشيراُ الى رئيس البنك لمساعدة القطاع الخاص في السلع التي  يتميزة بها السودان بميزة نسبية في الانتاج والتصنيع والتسويق.

    و قال وزير المالية إن رئيس البنك ،مشيراً الى أهمية مشروع كنانة وتقديمه تمويل من 150 مليون دولار الي 200 مليون دولار لتعزيز القدرات وتوسيع الانتاج وادراج كنانة  في اسواق الاموال العالمية ، داعياً للاستفادة من تجربة كنانة في الدول الافريقية، مؤكداُ التزام البنك وضع مطلوبات السودان و مشروعاته في مصفوفة لانفاذها ،مبيناً مستقبل السودان واعد بعد رفع العقوبات وفتح السودان على محيطه الاقليمي والافريقي،كاشفاً وزير المالية عن ملتقي لاستثمار في افريقيا يعقده البنك الافريقي للتنمية سيتم اتاحة فرص واسعة للسودان فيه.

 

       ومن جانبه دعا رئيس البنك الافريقي للتنمية د.أديسينا المضي قدماَ الى الامام مهنئا السودان برفع العقوبات التي ظلت منذ عشرين عاما مفروضة علىه ،داعياً السودان للاستمرار مع شركاء التنمية والبنك الافريقي للتنمية الذي يعتبر السودان الشريك الاساسي له، قال أن مشروع كنانة يعتبر عمل رائع ،قال إن المصنع ينتج ألاف الاطنان من السكر والايثانول والاعلاف ، قال إن استثمارات كنانة بلغت 3 مليارات دولار ،وثمن رئيس مجموعة البنك دور وزير المالية في التقدم الذي أحدثه في الاقتصاد السوداني في خفض معدل التضخم من 37% الى 15% ، بجانب التعافي والتحسين الذي شهده في عهد الاقتصاد السوداني ، قال إن دعم السودان للبنك تضاعف الى 15 مره.

        قال إن حجم محفظة بنك التنمية الافريقي بالسودان بلغ 200 مليون دولار معظمها من المنح ليس القروض ،مشيراً الي دعم حكومة السودان لتطوير البنية التحتية في دارفور ودعم القطاع الخاص من أجل تحقيق الشراكة مع القطاع العام ،بجانب دعم البنك المركزي لوضع استراتيجية معالجة الديون ،اضافة لاستراتيجية مكافحة الفقر وتمويل مشروع تعزيز قدرات النساء في السودان ،وتخصيص 42 مليون دولار لمشروع مكافحة الجفاف والتصحر ،قال إن الديون الخارجية تمثل عبْ كبير علي السودان لابد من وضع استراتيجية لدعم السودان لحل ديونه الخارجية -،مؤكداً تقديم التسهيلات من البنك لثلاث دول من بينها السودان في حل  متأخرات صندوق النقد والبنك الدوليين عليها.

     وأشار الي عملية الربط الكهربائي بين السودان واثيوبيا ،مؤكداً دعم البنك له و الكهرباء تأتي في سلم أولويات البنك، مشيراً د.اديسينا الي دعم توجه السودان في التصنيع ودعم القطاع الخاص ،مبيناً إن السودان يحتاج الي لدعم شامل من كل الاطراف ، ان رئيس الجمهورية اثار الأمر وطلب من البنك ان يقود الاطراف لتنشيط الاقتصاد السوداني ، البنك لديه خمس أولويات منها اطعام افريقيا والتصنيع في افريقيا والتكامل في القارة والطاقة ونيل السودان حظه منها،مؤكداً دعمه للسودان لرفع العقوبات نهائياً في يوليو القادم .

Rate this item
(0 votes)