وزير الدولة بالمالية لدي لقائه بوفد صندوق التنمية الصيني الافريقي

أكد وزير الدولة بالمالية د. عبد الرحمن ضرار دعم الصين لمشروعات التنمية في السودان في كافة المجالات ، مؤكدا استمرار التعاون من أجل تحقيق المنفعة المشتركة، داعيا لقيام شراكة استراتيجية تعاونية شاملة مع الصين في كافة المجالات خاصة في  التصنيع الزراعي والبني التحتية والخدمات المالية والتنيمة الخضراء ، وحماية البيئة و تسهيل عملية التجارة والاستثمار والصحة العامة والسلام والامن لضمان تنفيذ المبادرة التي اطلقها الرئيس الصيني في قمة جوهانسبيرج في ديسمبر 2015 ،جاء ذلك لدي اجتماعه بوفد صندوق التنمية الصيني الافريقي برئاسة رئيس الصندوق شاي لاينج ببرج وزارة المالية .

      واشار د. ضرار اهتمام الدولة باستقطاب التمويل الخارجي من مؤسسات التمويل لانشاء مشروعات البنية التحتية لدفع عجلة التنمية الذي تلعب الصين فيه دورا كبيرا ، بجانب اهتمام الدولة بمشروعات الصادر ، داعيا لايجاد نماذج تمويل جديدة لخدمة مشروعات القطاعات الانتاجية والخدمية المختلفة واشراك مؤسسات القطاع الخاص في العملية التنموية وتفعيل اليات السوق والعمل سويا  لادارة المخاطر المتعلقة بتمويل وانشاء وادارة المشروعات التي يدخل الصندوق في تمويلها بصورة فاعلة .

     وأبان ان السودان يتمتع بموارد كبيرة في الزراعة والمعادن بالرغم من دخول العديد من الشركات الصينية والأجنبية ، وان هذا التعاون لا يتناسب وحجم الموارد المتاحة، مؤكدا حرصه علي تعضيد التعاون وتطويره وتوسيع مجالاته خاصة في مايتعلق بالاستثمار في قطاعات الزراعة واستهداف محاصيل يتمتع بها السودان بميزات نسبية وتحتاجه الصين كالقطن والسمسم والاعلاف .

     وقال د. ضرار أن التعدين من المجالات الواعدة بالبلاد بالرغم من دخول بعض الشركات الصينية والاستثمار في هذا المجال بالسودان خاصة معدن الذهب لاتزال هنالك امكانيات كبيرة غير مستغلة ، مشيرا الي تشجيع الدولة فكرة تعاون القطاع الخاص الصيني مع القطاع الخاص الخاص السوداني للاستثمار في البلاد ، مبينا ان موضوع العملات والتعامل بها موضوع مهم ، قال ان حكومة السودان تقدمت بطلب منذ أكثر من عامين لاستخدام العملتين الجنيه السوداني واليوان الصيني في تسوية العمليات التجارية بين البلدين .

   ومن جانبه أوضح شاي لاينج رئيس صندوق التنمية الصيني الأفريقي ان الصندوق قد تم انشائه بمبادرة وتمويل من الحكومة الصينية في عام 2006 كأحد ازرع تمويل مشروعات التعاون بين أفريقيا والصين علي أساس تجاري عبر تمويل المشروعات ذات الجدوي الاقتصادية والعائد،

   وقال انه خصص للصندوق مبلغ 5 مليار دولار وارتفعت الي 10 مليار دولار في عام 2015 ويهدف الصندوق الي مساعدة الشركات الصينية للاستثمار في أفريقيا ودعم الامكانيات الافريقية لتطوير مقدرتها علي المنافسة في الاسواق ، ويعمل الصندوق في 36 دولة في أفريقيا ونفذ 89 مشروع في مجالات البنية التحتية وتمثلت مشروعاته في التنصنيع الرزراعي والثروة الحيوانية ، وكشف أن رأس مال الصندوق حتي الان يبلغ 200 بليون دولار ويعد الصندوق ثالث اكبر مؤسسة استثمارية في العالم ، داعيا رئيس الصندوقف للتعامل بالعملة الصينية بين البلدين .

Rate this item
(0 votes)