المباحثات المشتركة بين السودان والإمارات تركز على المشروعات ذات الأولوية

أكد د. إبراهيم أحمد البدوي وزير المالية والتخطيط الاقتصادي أهمية التركيز على المشروعات التي تشكل أولوية بالنسبة لجمهورية السودان ودولة الإمارات وتهم القطاعين العام والخاص على مستوى البلدين في المحاور المختلفة والتخطيط لتطويرها وتوسيعها مستقبلاً في إطار كل محور، وأشار ـ خلال مخاطبته المباحثات الفنية الموسعة للقطاعات المشتركة بين الجانبين بقاعة الصداقة اليوم ـ إلى أهمية التحسب للتقاطعات بين المحاور لمعالجتها. من جانبه أبان وزير الطاقة والصناعة الإماراتي معالي سهيل محمد المزروعي أن الهدف الرئيس للمباحثات زيادة العائد الاستثماري الإجمالي للاقتصاد السوداني وتطوير القدرات التصديرية للسودان ورفع القدرات التنافسية لمنتجاته وفتح سوق عالمي لها وذلك عن طريق الدعم اللوجستي وتشجيع القطاع الخاص الإماراتي للعمل مع نظيره السوداني كفريق عمل واحد، وأكد استعداد القطاع الخاص الإماراتي لزيادة استثماراته في السودان، مشيراً إلى أهمية تأهيل البنى التحتية ووضع القوانين والتشريعات اللازمة لتعزيز استقطاب استثمارات جديدة. من جانبه كشف م. عادل إبراهيم علي وزير الطاقة والتعدين عن بدء تعديل التشريعات الخاصة بقطاع الكهرباء، مؤكداً أهمية التفاكر حول المشروعات الاستراتيجية وإمكانية تنفيذها والموارد المتاحة للتنفيذ. فيما كشف د. ياسر عباس وزير الري والموارد المائية عن دراسات مكتملة وشبه مكتملة للمشاريع الواعدة في قطاع الري الفيضي ومشروعات حصاد المياه والسدود المقترحة للتوليد الكهرومائي والإستفادة من طاقاته النظيفة منخفضة التكاليف. وأبان د. علم الدين عبدالله أبشر وزير الثروة الحيوانية أن الإمكانات الضخمة ذات الميزة النسبية في قطاع الثروة الحيوانية تحتاج لتحديث نظم الإنتاج وفتح أسواق عالمية جديدة لها ، مؤكداً إستعداد القطاع لإستيعاب مشروعات جديدة تخدم مصلحة البلدين . فيما اكد الأستاذ مدني عباس وزير الصناعة والتجارة ضرورة الإهتمام بالتصنيع لتحقيق قيمة مضافة للإنتاج السوداني بالإستفادة من ميزاته التفضيلية والنسبية ، وأمن  على أهمية السعي لخلق بيئة مواتية للاستثمار  بغرض دعم الاقتصاد، مشيراً إلى أن الأوضاع الاقتصادية تشكّل التحدي الأساسي للحكومة الانتقالية وقال لابد أن ينموالاقتصاد السوداني بصورة متكاملة.

 

Rate this item
(0 votes)